تحميل كتاب علم الاجتماع من النظريات الكبرى إلى الشؤون اليومية أعلام و تواريخ و تيارات PDF

  • عنوان الكتاب: علم الاجتماع من النظريات الكبرى إلى الشؤون اليومية أعلام و تواريخ و تيارات
  • تأليف: فيليب كابان & جان فرانسوا دورتيه
  • ترجمة: د. إياس حسن
  • الناشر: دار الفرقد

علم الاجتماع من النظريات الكبرى إلى الشؤون اليومية

حول كتاب علم الاجتماع من النظريات الكبرى إلى الشؤون اليومية أعلام و تواريخ و تيارات

يتفق الباحثون على أن السوسيولوجيا وليدة الحداثة، فقد ظهرت في فترة الانتقال إلى مجتمع جديد نجم عن تقاطع الثورة الفرنسية والثورة الصناعية، والثورة الفكرية التي أعلت من شأن العقل والعلم.

وهي في نشأتها تأثرت بالسياق الخاص بكل بلد من البلدان التي ظهرت فيها؛ فكانت تفسيرية تحاول أن تكون علما بحتا ‏ في فرنسا، وكانت استعيابية تقوم على الفهم في ألمانيا حيث كان التفريق ظاهرا بين علوم الطبيعةّ وعلوم الروح. أمال أمريكا فقد اتخذت طابعا براغماتيا.

تعالج السوسيولوجيا أسئلة مثل: كيف يتماسك المجتمع؟ كيف يُفْرَض النظام السياسي؟ الحداثةّ وطبيعتها، أو ما هو جوهر المجتمعات الغربية؟ لماذا يقبل الناس النظامٌ الاجتماعي؟ هل هناك قوانين كونية بخصوص الحياة الجماعية؟ ما الذي يوجه فعل الأفراد؟ العقل أم غيابه؟ ما هو بناء المجتمعات؟ وكيف تنتظم؟ كيف تتمكن المجتمعات من أن تتغير؟ ما هي التفسيرات والمعالجات المقدمة إلى الظواهر الجماعية مثل الجنوح والعنف...؟

يرصد الكتاب السياق العام الذي مرت به السوسيولوجيا على مدى قرن، بعد أن بدأت ‏في القرن التاسع عشر تبحث عن النظريات الكبرى كلاهوت بديل، ثم مرت بدراسة تجمعات محددة مثل الجاليات المهاجرة أو الأحزاب أو العمال أو الجانحين وانتهت مع نهاية القرن العشرين إلى دراسة الشؤون اليومية وأعمال المنزل.

وهكذا فقد انتقلت من الحداثة أو السرديات الكبرى أو "النظرية التي تأتي من فوق وانتهت إلى ما بعد الحداثة أو التفاصيل اليومية أو "النظرية التي تأتي من تحت"... لكن مع استخلاص دروس تربطها بالسرديات الكبرى» كما حصل: مثلا؛ مع باحث معاصر - كوفمان- حين استخلص من دراسة قام بها حول العري في الشاطئ، من أن إجابات الناس تعبر عن "اللغة المزدوجة للمجتمعات الديمقراطية".
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -