تحميل كتاب فاتتني صلاة PDF

  • عنوان الكتاب: فاتتني صلاة PDF

  • تأليف: د. إسلام جمال

  • الناشر: مؤسسة زَحْمَة كُتَّاب للثقاقة و النشر 
فاتتني صلاة PDF

ملخص كتاب فاتتني صلاة:

يتبادر إلى ذهن الكاتب في كتابه فاتتني صلاة، وهو لماذ البعض يحافظ على الصلاة بينما الكثرة منهم يتركها؟ حيث قام بتقسيم هذا الكتاب لإثنى عشر فصلا يشرح فيها أسباب ترك الصلاة؟

الفصل الأول: فاتتني صلاة

في هذا الفصل يتحدث إسلام جمال عن شيخ عجوز يقارب سنه الثمانين يتكئ على عصاه، وهو ذاهب إلى الصلاة في المسجد، بينما يقوم الكاتب بطرح أعذار لنفسه بأنه لايجد وقتا للصلاة بسبب مشاغله، ويقنع نفسه بعدة أشياء تافهة حتى تفوته الصلاة، حيث يتسائل عن سر المحافظة على الصلاة، حيث قرر أن يسأل الذين تفوتهم الصلاة بشكل نادر بغرض التعرف على سر محافظتهم على الصلاة، حتى يخطوا نفس الخطوة. حيث لاحظ أن هناك أوجه شبه بين الناجحين في حياتهم والناجحين في المحافظة على الصلاة.

الفصل الثاني: يومًا ما!

لعل الغالبية منا يجد السعادة والسكينة، في المحافظة على الصلاة، مع ذلك فهناك الكثيرين من المسلمين لا يصلون، حيث بحث الكاتب في هذا الفصل عن الأسباب، حيث لاحظ أن غير المصلين يعيشون في عالم يصنعوه بأنفسهم، ويعتقدون أن حالهم سوف يتغير ويصبحون من المصلين، ودائما مع أعذار لا طائل منها، حيث أن هذا الطريق خاطئ تماما ويجب الخروج منه.

الفصل الثالث: قبل أن تصلي

يقدم لنا الكاتب في هذا الفصل عدد من المهارات التي جمعها من الذين يواضبون على الصلاة ولايفوتونها الا نادرا، أن أول مهارة هي أن تعرف الله عز وجل تمام المعرفة؛ لأن ذلك يملء السكينة قلبك، كما قدم المؤلف عدد من المواعظ وقصص الأنبياء الذين يحثون على تقوية روحك والبعد عن وساوس الشيطان.

الفصل الرابع: أنت أفكارك

يقصد المؤلف بجملة أنت أفكارك هو أن المحاورة التي تدور في عقلك حيث من يسير حياتك وأفعالك اليومية والتي تسيطر على عقلك، لذالك يجب تحسين تفكيرنا وحمايته من الأفكار السلبية.

الفصل الخامس: الصفة المعجزة

يتحدث الكاتب في هذا الفصل عن الصفة المعجزة وهي التي يتصف بها جميع المصلين حيث قدم أهم المعلومات عنها مثل:
  • ضبط النفس: يقصد هنا الالتزام بالأعمال التي عليك القيام بها في الوقت المحدد سواء أحببت ذلك أم لا.
  • لا تشاور عقلك: الحوار الذي يدون في العقل يستهلك طاقة كبيرة ويسبب تكاسل في إنجاز الأعمال الضرورية.
  • النقطة المرجعية: يقصد بها الكاتب نجاحاتك يجب أن تكون دافعا لك وأن تكون نقطة مرجعية وحافز للاستمرار في ذلك.
  • هذا الوقت سيمضي: يذكرنا الكاتب أن الأشياء التي تقوم بها كانت شاقة ومتعبة لابد لها أن تمضي.

الفصل السادس: ألك حاجة!

يحاول أن يقنع المؤلف القارئ بعدد من المعلومات التي تتمثل بأن الحكمة من المصئب والتحديات التي تواجهك تجعل صلة وثيقة بينك وبين الله عز وجل. وستعرف معنى العزة الحقيقي، وأيضا معرفة معنى الإيمان الحقيقي، وتتلذذ به، فالصلاة أداة لإصلاح كل الأمور وتحقيق جميع الغايات وجلب السكينة للقلب.

الفصل السابع: دواء العادة

في هذا الفصل يخبرنا أن الإنسان كلما نجح في اكتساب عادات جديدة مفيدة يجب أن يوفر لنفس المحفز، كمكافئة لكي يعزز الرغبة في القيام بتلك العادات ويواظب عليها. كما ذكر الكاتب أن الفصول السابقة عبارة عن محفزات لتعزيز الرغبة في الصلاة ومكافئة ذلك هي سكينة وراحة القلب وذلك يتحقق بالخشوع.

الفصل الثامن: كن صباحًا

هذا أطول فصل في الكتاب حيث يحكي فيه قصة هال إلرود في كتابه "الصباح المعجزة" الذي غير العديد من الأشخاص للأفضل من حيث الاستيقاظ باكر، والخروج من حالة الاكتئاب. حيث أن الصلاة تفرض ذلك من خلال الصلاة والمواظبة عليها فهي سبيلك للخروج من الاكتئاب والأفكار السلبية.

الفصل التاسع: بيت هناك

يستند الكاتب في هذا الفصل على حديث رسول الله -صلى الله عليه وسلم- "من صلى اثنتي عشر ركعة غير الفريضة في يوم وليلة يبني له بهن بيت في الجنة" حتى ولو قمنا بصلاتها ليوم واحد فقط

الفصل العاشر: ترتيبها

في هذا الفصل ذكر الكاتب أهم أسباب عد الحفاظ على الصلاة، وهو سوء التخطيط لما سنقوم به في يومنا وتحيد الأولويات ونرتبها حسب أهميتها ونجعل ذلك يدور حول الصلاة.

الفصل الحادي عشر: حماقات ارتكبتها

يقوم الكاتب في هذا الفصل بالتحدث عن الحماقات التي تم ارتكابها في الماضي وجعلتنا بعيدين عن الصلاة، حيث أن تذكرها يجب أن نحولها إلى صالحنا، لكي نحسن ذاتنا ولا نقع في تلك الحماقات مرة أخرى.

الفصل الثاني عشر: لا طاقة لك

في هذا الفصل يتحدث الكاتب عن أهم علاج للتعب والنعاس والكسل، وهي الوضوء، الركوع والسجود، الذهاب للمسجد، المواضبة على الصلاة في وقتها، صغائر العادات حيث شرحها الكاتب بشكل واضح في هذا الفصل.
الفصل الثالث عشر: هكذا عرفته
كل من يتقرب من الله -عز وجل- يكون الله يجانبه، يعيش حياة بلا اكتئاب بلا كسل بلا حزن.
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -