تحميل كتاب لِمَ الفلسفة؟ مع لوحة زمنية بمعالم تاريخ الفلسفة

عنوان الكتاب:

لِمَ الفلسفة؟

مع لوحة زمنية بمعالم تاريخ الفلسفة

تأليف:

عبد الغفار مكاوي

عدد الصفحات:184
حجم الملف:0.999 ميجا بايت
الناشر:مؤسسة هنداوي

تحميل كتاب لِمَ الفلسفة؟ مع لوحة زمنية بمعالم تاريخ الفلسفة

نبذة من كتاب لِمَ الفلسفة؟ مع لوحة زمنية بمعالم تاريخ الفلسفة:

هل تنبع الفلسفة من الدهشة - كما قال أفلاطون - أم من التعجب الذي اتَخذ منذ لينتز وشيلنج حتى هيدجر صورة السؤال الميتافيزيقي الأساسي: لم كان وجود ولم يكن بالأولى عدم؟ أهي تعبير عن رجفة الإنسان أمام الموت والألم، والشر والعذاب والمحال؟ أم عن غربته في العالم وغربة العالم في عينيه؟ هل تصدر عن تجربته الأليمة حين يحس الهاوية التي تفصل الأنا عن الأنت، أم عن عاطفة متّقدة للوجود الذاتي الحق «كيركجار ونيتشه»؟

هل تأتي من حيرته من فعله وسلوكه وتساؤله عن معناه. أم أن الإنسان حيوان ميتافيزيقي «شوبنهور» تدفعه الحاجة والفطرة لطرح أسئلة لا يمكنه أن يُجيب عليهاء ولا يمكنه كذلك أن يتخلى عنها «كانط» أهي السؤال المنهجي العقلي! عن مشكلات تعذبه وتضنيه. أم أن مهمتها الوحيدة هي علاج الفيلسوف نفسه من الفلسفة «فتجنشتين»؟

أهي عقيدة عقلية (أيديولوجية) تحمل في يدها الحلول وبرامج الإصلاح. أم هي الداء الذي يتصور أنه الدواء؟ هل الفيلسوف هو ضمير العصر المثقل بالذنب «نيتشه» أم هو الحكيم البصير، والمتخصّص في «الكل» و «العام»؟ أتكون الفلسفة في النهاية هي عصرها معرًا عنه بالأفكار «هيجل» وتكون مهمتها هي تحليل ثقافته ونقدها ووضعها في نسق عقلي موحد، أم أصبحت ! في عصر العلم الذي نعيش فيه ترفًا لا داعي له، وثرثرة لا غناء فيها؟ وأخيرًا هل هي تُعلم الموت «أفلاطون» أم تُعلم الحياة «اسبينوزا وياسبرز» أم هما معا؟

تحميل الكتاب PDF

    تعليقات
    ليست هناك تعليقات
    إرسال تعليق



      وضع القراءة :
      حجم الخط
      +
      16
      -
      تباعد السطور
      +
      2
      -