تعريف الدافعية ووظائفها

تعريف الدافعية ووظائفها

تعريف الدافعية:

الدافعية كلمة مشتقة من الكلمة اللاتينية Movere وتشير إلى القوة المحركة للسلوك التي تمده بالطاقة (Western,1996).

الدافعية مفهوم افتراضي كالذكاء والشخصية، لا يمكن ملاحظته مباشرة، وإنما يستدل عليه من خلال الآثار التي يتركها على سلوك الإنسان الملاحظ، ومثال ذلك الطالب الجامعي الذي يكثر من تغيبه وتأخره عن محاصراته، وكثير التثاؤب والنظر إلى ساعته، وعادة ما يخرج من قاعة المحاضرة قبل مدرسه.

مثل هذه السلوكات هي مؤشر على انخفاض مستوى الدافعية لديه، بل قد تكون مؤشرا على انعدامها. وعلى العكس من ذلك الطالب الملتزم بحضور محاضراته، ولا يتأخر عنها، ويكثر من طرح الأسئلة والاستفسارات داخل المحاضرة، ويطلب من مدرسه كتابة أبحاث لكي يعرضها أمام زملائها، ودائم الذهاب إلى المكتبة واستعارة الكتب المختلفة. إن مثل هذه السلوكات تشير إلى أن هذا الطالب يتمتع بدافعية عالية للتعلم.

إن الدافعية هي التي تدفع الفرد للتصرف والتفكير والشعور على صورة دون غيرها. فالسلوك المدفوع مستشار وموجه ومستدام، وبمعنى آخر تحرك الدافعية سلوكنا وتوجه نشاطاتنا، إنها المحرك الذي يحرك المركبة ويمدها بالطاقة وهي المقود الذي يوجهها، إذ إن الطاقة والتوجه يمثلان محور مفهوم الدافعية (الزق، 2006).

وبناءً على ما تقدم تعرف الدافعية بأنها القوة التي تحرك السلوك وتوجهه نحو هدف وتصونه وتحافظ عليه (Parson,2001) وتوقفه في نهاية المطاف (Taylor et al.,1982).

الوظائف الأساسية للدافعية:

  1. استشارة أو تحريك السلوك وتنشيطه بعد ما كان في حالة من الاستقرار أو الاتزان النسبي.
  2. توجيه السلوك وجهة معينة دون غيرها، إذا ينتقي الفرد سلوكات دون غيرها لكي يشبع الدافع الذي ينتابه، أي تسبب له سلوك إقدام، وكذلك تبعد الفرد عن ممارسة سلوكات خطير تهدد بقاءه وشعوره بالأمن، أي أن الدافعية تؤدي بالفرد إلى الإحجام وتجنب سلوكات ما.
  3. تحافظ الدافعية على استدامة تنشيط سلوك الفرد طالما بقي مدفوعا أو طالما بقيت الحاجة قائمة، فالدافعية تؤدي إلى استمرارية ممارسة الفرد لسلوكات معينة إلى اللحظة التي يتم فيها إشباع الحاجة.
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -